ﺇبداع......بقلم اسلام علي شقبوعة
الرئيسيه » ﺇبداع......بقلم اسلام علي شقبوعة

خلق الله تعالى البشر لغايات في هذا الكون ؛ فكل ﺇنسان خلق لغاية معينة ، و كل ﺇنسان يتميز عن غيره ، و يمتلك موهبة و ﺇبدعا خاصا به ؛ فانسان يمتلك ﺇبداعا موسيقيا فريدا من نوعه ، فترى من يملك هذه الموهبة يدندن بين الحين و الآخر و يؤلف الأشعار و الأغاني في كل حين ، و آخرون يملكون ﺇبداعا فنيا و يعبّرون عن أفكارهم بخطوط و ألوان تكفي لتفريغ ما في نفسيّتهم ، و آخرون يملكون ﺇبداعا فريدا من نوعه و هو الكتابة فهم يفرغون كل مشاعرهم على أوراق ، فالورقة و القلم هي الوسيلة التي يتمتع بها الكتّاب ؛ لتفريغ الهموم و أمور حياتهم المختلفة .و البعض الآخر يملك ﺇبداعا أكاديميا ؛ فتراه يبدع في مجال الفيزياء أو الكيمياء أو الرياضيات أو التاريخ .
وترى شخصا يملك أعذب الأصوات ؛ ليطرب و يروي بها عطش الانسان ، و آخرون يجيدون التحدث باللغة الانجليزية على أكمل وجه و يبدعون في هذه اللغة ، و لم أنسى تميز الانسان في حفظه لكتاب الله تعالى ؛ فهذه أفضل النعم و أرقاها تميزا عند الله تعالى .
وهذا الكون وهذه الحياة تدور و تجري نظرا لاختلاف هذه الابداعات ، فلو تشابهت هذه الابداعات في كل الناس لما حصل هناك تنوع في هذه الحياة و أصبحت بهذا التناغم ؛ فالحياة كالبيانو ، المفاتيح البيضاء تمثل البشر و المفاتيح السوداء تمثل هذه المواهب المختلفة ولا يصبح اللحن جميل ﺇلا ﺇذا عزفنا بالمفاتيح البيضاء و السوداء معا .
فتمعّن في هذه المواهب و تيقّن أنك تملك واحدة منها أو أكثر فلا يوجد في هذه الحياة ﺇنسان فاشل أو سلبي كما يقولون .

فالانسان خلق ليتميز

اسلام علي شقبوعة
أول ثانوي علمي ( ج )
المدارس العمرية

										
										




											
									
2016 تصميم وتطوير شركة الشعاع الازرق لحلول البرمجياتجميع الحقوق محفوظة.